هل الذكاء الصناعي سيقضي على الوظائف فالمستقبل؟

هل الذكاء الصناعي سيقضي على الوظائف فالمستقبل؟

0 المراجعات

الفترة اللي فاتت انتشرت كلمة الذكاء الاصطناعي و باللي يقدر يعمله وفيه ناس كتير قالت انه ممكن يحل محل الإنسان ويلغي كتير من الوظائف، فيه اللي قلق وازداد خوفه من الذكاء الاصطناعي وفيه اللي شاف دا فرصة كبيرة علشان تخلي الانسان يعمل حاجات كتير ابداعية و حاجات أفضل بدل المهام الاعتيادية 

 

 

الآلات لا تصاب بالمرض. مش بتحتاج عزلها عن بعضها البعض لكي نحميها من أي خطر ومش بتحتاج أجازات من الشغل. الكلام اللي فات مش كلامي هذا كلام دانيل باسكن بروفسير الاقتصاد بكلية الملك اللندنية وصاحب الكتاب الشهير "عالم بلا عمل التكنولوجيا والأتمتة" وكيف ينبغي أن نرد والباحث الرئيسي بمعهد أخلاقيات الذكاء الاصطناعي جامعة أوكسفورد،الفترة اللي فاتت كلنا سمعنا عن Chat Gpt. روبروت دردشة من إنتاج شركة أوبن آي أطلقته الشركة في نوفمبر اللي فات 2022م هو تبع الأصل GPT3 دي مجموعة من النماذج اللغوية الآلية التي تستخدم تقنيات التعلم العميق Deep learning مع قواعد بيانات هائلة علشان تنتج نصوص مطولة ومتنوعة شبه اللي نحن نكتبه كبشر، وفيه كتير جرب يسأله أسألة والحقيقة إجاباته برضه كانت إجابات ذكاء اصطناعي فعلا لا يوجد فيها أي لمحة من لمحات الموهبة والإبداع إجابات جافة أكاديمية تليق بقاعدة بيانات كبيرة عالية مليانة معلومات معايير تحليل وتركيب وتناسق إبداعي .طبعا دا لا يقلل من قدرات البوت الذي يقدم بشكل هائل جدا في مهام تسهيل البحث وتبسيط المعلومات المعقدة وتوفير البيانات وتوليد بعض الأفكار. والحقيقة أن هذا أيضا هو رأي البروفيسور إريك برينجولفسون، أستاذ الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات في جامعة ستانفورد، الذي شبه برامج الذكاء الاصطناعي التوليدي بأنها مثل الآلة الحاسبة الكلية الخاصة بالكاتب، 

 لكن عاوزين نطمئن كلنا ونحاول مع بعض نجاوب على السؤال الذي يتجدد وينتشر جدا جدا كلما يخرج تريند جديد يخص الذكاء الاصطناعي أو في أوساط تعلم الآلة . السؤال المهم البروفيسور دانيال وغيره بيحاولوا يجيبوا عليه وشغل العالم هو هل الأتمتة ستقضي على وظائف كتير مننا؟ وهل الذكاء الاصطناعي علشان أعدنا كلنا في البيوت من غير شغل؟ 

أمازون تستبدل العاملين بالروبوتات 

 يعني السيناريو المرعب دا موجود بالفعل حاليا في واحدة من أكبر شركات العالم وهي شركة أمازون اللي سرحت في يناير تخلصنا ثمانية عشر ألف عامل من قوتها البالغة أكثر من مليون ونصف عامل في مختلف القطاعات. أمازون، بحسب تصريحات كيث وود الرئيسة التنفيذية لشركة إدارة الأصول آرك فاست تقول أن أمازون حاليا تضيف ألف روبوت يوميا لقوتها العاملة، وعندها حاليا أكثر من نصف مليون روبوت، وتتوقع أن عدد روبوتات أمس سيتجاوز عدد العاملين في ألفين وثلاثة. هنا يجب أن نسأل شوية أسئلة مهمة جات هل الكلام دة يخصنا أصلا والذي مشاكل العالم الأول ونحن كدول نامية من ناس دعوة بها ولو الذكاء الاصطناعي سيأخذ وظائفنا فعلا فالسيد سيحصل وما هي الوظائف المهددة أكثر من غيرها؟ هل التهديد دة يطول كل المهن وإي شكل سوق العمل الذي تخلقه التقنيات الجديدة هذه؟ 

يلا بنا نرى قصص الأتمتة والذكاء الاصطناعي الذي احتمال يقعدنا في بيوتنا . واحدة من أهم لغات البرمجة الواعدة هي لغة بايثون. أنا شخصيا بفكرة تعلمها لأنها من لغات البرمجة الأكثر استخداما في تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي حرفيا تجهزك للمستقبل 

 

هل الذكاء الاصطناعي بتطور الحالي سيأخذ وظائفنا؟ الحقيقة هذا سؤال صعب جدا أو خناقة بين فرقين كبار؟ 

الفريق الأول هو فريق التقنية رجالة وادي السيليكون زاي ايلون ماسك وبيل جيتس والصورة عندهم غاية في السواد وكلامهم دائما بالشكل ده يا جماعة استعدوا روبوتات والذكاء الاصطناعي جايين ياخدوا أماكننا والتكنولوجيا مش بس ستخلق جيوش من العاطلين عن العمل ولكن كمان نسبة كبيرة من الناس دي ستكون غير قابلة للتوظيف في أماكن تانية لأن خبراتها وتعلمها وقدراتها بعيدة جدا عن متطلبات أسواق العمل المستقبلية التي ستحتاج مؤهلات مختلفة وأعلى بكتير من اللي عند العاطلين. 

 

الفريق الثاني هو فريق علماء الاقتصاد الرجالة الهادية اللي قاعدين يسمعوا التحذيرات التقنيين في كل مكان ومختلفين مع حاجات ويقولوا هذه ليست أول مرة نراهم لاحظ التهديد هذا أن الآلات ستأخذ وظائف البشر 

 

ماذا تقول مؤسسة ماكينزي العالمية للاستشارات 

دراسة لمؤسسة ماكينزي العالمية للاستشارات تقول في جزء منها ببساطة أن الكومبيوتر لما ظهر تسبب في محو ثلاثة ونصف مليون وظيفة في الولايات المتحدة محاسبين على موظفي سكرتاريا على عمال الآلة الكاتبة وغيرهم عدد الوظائف البشرية. الحاسب مسحوه بأستيك بين سنة 1980 وألفين و2015. طيب الذي يدعوالتفاؤل الذي تقوله هذا التفاؤل هنا أن نفس تكنولوجيا الحواسيب أنشأت أكثر من تسعة عشر مليون وظيفة جديدة في الفترة نفسها يعني أكثر من خمس أضعاف الوظائف التي لغتها. وظائف جديدة في قطاعات كثيرة من أول تصنيع أجهزة الكمبيوتر نفسها لصناعة البرامج والتطبيقات المرتبطة بها، وصولا للتجارة الإلكترونية والبيع من خلال الإنترنت 

 

تفاؤل فريق الاقتصاديين هذا يجعلنا نسأل سؤال مهم جدا. ازاي تكنولوجيا التي تحل محل العمالة البشرية ممكن تنشئ وظائف جديدة؟. 

صحيح أن أي تكنولوجيا جديدة تدمر الوظائف اللي هي تحل محلها وعملها بشكل أحسن وأدق لكنها في نفس الوقت تخرج لنا بشكل مباشر مجموعة وظائف ثانية متعلقة بالتكنولوجيا نفسها. يعني مثلا الآلات التي حلت محل العمال في المصانع دمرت وظائف العمال أو لكنها خلقت وظائف تانية مثل تصنيع الآلات دي وتطويرها وصيانتها والتجارة فيها 

 

احنا نصدق مين دلوقتي؟ بتوع التكنولوجيا المتشائمين اللي يقولوا لنا كله رايح ولا الاقتصاديين الذي يرى أن الدنيا كويسة وأننا سنلقي وظائف أحسن بأجور أفضل وأوقات عمل أقلل. 

 

يعني ببساطة كلما كانت وظيفتك تحتوي على مهام ممكن تقوم بها الآلات بسهولة مثل المهام اليدوية أو الروتينية أو بعض المهام الحسابية كلما كنت في خطر، وعلى جهة ثانية بقى كلما كانت وظيفتك تحتوى على مهام إدارية أو تواصلية أو إبداعية كل من خطر بخصوصها كان أقل 

لكن نسبة الوظائف اللي هتختفي هتختلف من دولة لدولة 

عوامل كتير جدا تتحكم في وتيرة أتمتة أي اقتصاد. أهمها طبيعة الاقتصاد نفسه. 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

17

متابعين

5

متابعهم

1

مقالات مشابة